راديو

رئيس مجلس الإدارة
منال أيوب

نسخة تجريبية

المؤتمرات والمؤامرات

محمد توفيق

لا شك ان الدولة المصرية تتعرض لكم رهيب من المؤامرات  المموله والمدعومه من قبل أعضاء التنظيم الدولي للجماعة الارهابية و دول واجهزة استخبراتيه كاره لمصر وتاريخها  وتحاول بشتي الطرق عرقله مسيرتها نحو عودة ريادتها للأمة العربيه كدوله محوريه بالشرق الاوسط المكتظ بالصراعات والثروات معا .

والذي يعتبر هدف بسيط وسهل للدول الاستعماريه  التي تدير حروب بالوكالة علي ارضي الدول العربيه المتناحرة علي كرسي السلطه والحكم والمتأخرة جدا عن معاني ومفهوم  الديمقراطيه والعداله والتنميه بفعل كم الجهل والتخلف عن ركب التقدم والحداثه في كل شئ دون مبالغة  برغم وجود عناصر القوة العالميه لديها  ووجود جميع العناصر المشتركه التي تدعوا الي وحدة تلك الدول العربيه لكي تصبح ثالث قوة عالميه وعندئذا تمتلك  التأثير في محيطها وعالمها بل وتمتلك تحريك بصله العالم الذي لا يعترف الا  بالقوة والنفوذ العسكري والاقتصادي والبشري المنتج .

ولذلك تخشي تلك الانظمه العالميه من وجود تلك العوامل المشتركه في " اتحاد الدول العربيه  " وبالطبع مصر رمانه ميزان تلك الدول العربيه واول من نادت بوحده الامه العربيه ومهد مشروع القوميه العربيه   ويجب ان لا تستيقظ من غفلتها وتنهض من عثرتها وتفكر خارج محيط اراضيها وتستقر سياسيا  واقتصاديا بل وعسكريا .

ولذلك باتت تلك المؤامرات حتميه لحمايه مخططات خارجيه اعدت بعنايه للنيل من الدوله المصريه القويه  وأجهزتها للحيلولة بينها وبين تنفيذ " حلم الوطن العربي الموحد "

ولذلك تعي الدوله المصريه مايحاك بها وما يدور داخل اروقه ودهاليز المجتمع الدولي واعوانه داخليا وعربيا وباتت تلعب الدبلوماسيه المصريه دورا اساسيا في تحريك بصله العالم الي النظر الي مصر بأعتبارها  دوله محور " الاتزان والالتزام "

وعبر تنظيم مؤتمرات للشباب ترعاها الدوله المصرية والقيادة السياسيه ترسل الدوله رسائلها للعالم عبر العديد من تلك المؤتمرات الشبابيه العديدة التي جابت انحاء الجمهوريه  وكان لها مردود إيجابي غايه في الاهميه علي خطط التنميه واولوياتها و آليات  التنفيذ بفضل تواصل المشاركين من الشباب الوطني الواعي الذي يعد ذخيرة الوطن الفاعله في مواجهه الفساد المنتشر بجميع قطاعات الدوله والإرهاب الموجه للنيل منها . .ومن الطبيعي وبرغم من حاله الحب الجارف لمعظم شباب مصر المهموم والمهتم بالوطن  والمسيس !!نجد منهم الاهتمام  للمشاركه في تلك الفاعليات وﻻستغلال فرصه وجود رأس الدوله المصرية وجميع قيادتها داخل قاعه واحدة مع شباب مصر الذي يحلم بالتغير و بالافضل لمستقبل افضل لهم وللأجيال القادمة.

ولعل التوسع في رسائل مؤتمرات الشباب لكي تصل للعالم هي التي دعت مؤسسة الرئاسه الي عدم الإعتماد  علي الإعلام  وشبكات التواصل والقنوات الإخبارية المحليه و العالمية في توصيل تلك الرساله ولذلك كان " مؤتمر شباب العالم " الذي سينطلق من مدينه السلام بشرم الشيخ برساله سلام للعالم أجمع

وستكون الرساله الأهم هي " أسمع منا ولا تسمع عنا "

لكي نوضح كم المفاهيم الخطأ ونصحح الصورة السلبيه التي صدرتها ومولتها الجماعه الإرهابية واعوانهم خارجيا عن مصر وشبابها وثورتهم علي حكم مندوب الجماعه الإرهابية بقصر الأتحادية . " وبذلك واجهت الدوله المصرية تلك المؤامرات بتلك المؤتمرات "

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Don't have account. Register

Lost Password

Register