راديو

رئيس مجلس الإدارة
منال أيوب

نسخة تجريبية

بعد اعتقاله منذ 10 أيام.. لماذا يبيع الوليد بن طلال فنادقه بلبنان؟

أبرزت وكالات الأنباء العالمية كواليس اجراءات عرض الملياردير السعودي الوليد بن طلال فندقين من فنادقه بلبنان للبيع، بعد قرار اعتقاله بـ 10 أيام فقط، ويرصد "زهرة التحرير" أبرز ما تم تداوله بهذا الصدد.

قالت وسائل إعلام لبنانية إن الوليد بن طلال كلّف أحد المصارف بإيجاد مشترين لفندقي "فور سيزونز" و"موفنبيك" في بيروت.

جاء ذلك بحسب ما نشرته صحيفة "ديلي ستار" اللبنانية، الصادرة باللغة الإنكليزية، الثلاثاء 14 نوفمبر، ونقلت الصحيفة عن مصدر مطلع "أن أحد البنوك في لبنان أصدر تعليمات ببذل إجراءات التحقق اللازمة من هوية العملاء في الصفقة، قبل انتشار خبر توقيف الوليد بن طلال بوقت طويل".

وأضافت الصحيفة أنه "من المفترض أن يُكمل البنك عمليات التحقق اللازمة من هوية المتقدمين خلال شهر أو أقل، وبمجرد الانتهاء من ذلك، سيتم الإعلان عن النتائج للجمهور".

يُذكر أن الأمير الوليد بن طلال أغنى رجل في العالم العربي بثروة تبلغ 16 مليار دولار، ويمتلك 95% في شركة "المملكة القابضة"، وهي شركة استثمارات ضخمة مقرها الرياض، كما أن لديه سلسلة عقارات وفنادق وأسهماً حول العالم.

ولم تكشف الصحيفة عن أسباب بيع أصول الملياردير السعودي في لبنان، ويعتبر الفندقان من الأصول الرئيسية لشركة المملكة القابضة في بيروت.

يشار إلى أن السلطات السعودية اعتقلت الأسبوع الماضي أمراء ووزراء حاليين، وعشرات الوزراء السابقين، ورجال أعمال، من بينهم الأمير الوليد بن طلال، في إطار حملة لمكافحة الفساد.

وحسب مواد القانون السعودي، فإن الأمير الوليد قد يواجه عقوبة بالسجن لمدة تصل إلى 15 عاماً ومنعه من السفر 15 عاماً أخرى ومصادرة الأموال، في حال ثبوت تهمة واحدة عليه من جملة الاتهامات التي يواجهها والمتعلقة بغسل الأموال، وفق ما ذكر تقرير لصحيفة العربي الجديد.

وطبقاً للائحة القانون الذي نشرت نصوصه وسائل إعلام سعودية السبت الماضي: "يُعاقب كل من يرتكب جريمة غسل الأموال – المنصوص عليها في المادة (الثانية) من النظام – بالسجن مدة لا تقل عن ثلاث سنوات ولا تتجاوز خمس عشرة سنة، أو بغرامة لا تزيد على سبعة ملايين ريال، أو بكلتا العقوبتين، إذا اقترنت الجريمة بأي من الآتي: ارتكابها من خلال جماعة إجرامية منظمة، أو استخدام العنف أو الأسلحة، أو اتصالها بوظيفة عامة يشغلها الجاني، أو ارتكابها باستغلال السلطة أو النفوذ، أو الاتجار بالبشر، أو استغلال قاصر ومن في حكمه، أو ارتكابها من خلال مؤسسة إصلاحية أو خيرية أو تعليمية أو في مرفق خدمة اجتماعية، أو صدور أي حكم سابق محلي أو أجنبي بإدانة الجاني".

ونصّت اللائحة كذلك على أنه "يمنع السعودي المحكوم عليه بعقوبة السجن في جريمة غسل أموال من السفر خارج المملكة مدة مماثلة لمدة السجن المحكوم عليه بها، فيما يبعد غير السعودي المحكوم عليه في جريمة غسل أموال عن المملكة بعد تنفيذ العقوبة المحكوم عليه بها، ولا يسمح له بالعودة إليها".

والوليد بن طلال هو أغنى رجل في السعودية وأحد أبرز أثرياء العالم، وقالت مجلة "فوربس" إن ثروته وصلت في عام 2017 إلى 18.7 مليار دولار، في حين تقدرها بلومبيرغ بـ19 مليار دولار، وهو يمتلك الكثير من الأسهم في الشركات الخاصة والعامة في أميركا وأوروبا والشرق الأوسط من خلال شركة المملكة القابضة، 5% منها مدرجة في السوق المالية السعودية (ويقال إنه يمتلك الأسهم الـ95% الأخرى وفق فوربس).

ولدى الشركة القابضة حصص في شركة "ليفت" للنقل، وشركة تويتر، وسيتي غروب، وشركة إدارة الفنادق فور سيزون، وفندق جورج الخامس في باريس، وفندق سافوي في لندن.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Don't have account. Register

Lost Password

Register