راديو

رئيس مجلس الإدارة
منال أيوب

نسخة تجريبية

تفاصيل فيلم "رحلة يوسف" المُشارك بالإسكندرية السينمائي

أشاد المشاركون في ندوة فيلم "رحلة يوسف" التي تم عقدها عقب عرض الفيلم بمهرجان الإسكندرية السينمائي في دورته رقم 33 بالإسكندرية بصناع وأبطال الفيلم، مؤكدين أنه تجربة تستحق الاحترام والتقدير وأن فريق العمل ينتظره مستقبل واعد في صناعة السينما.

ومن جانبه قال السيناريست عاطف بشاي إنه فوجئ بتجربة رحلة يوسف وأنها تجربة محكمة في السيناريست والتصوير والفنانين.

وأكد بشاي أن عاطف عبد اللطيف بطل الفيلم متمكن من أدواته بشكل كبير جدا وواثق من نفسه وكذلك ريم هلال، مؤكدا أن أبطال وصناع رحلة يوسف ينتظرهم مستقبل واعد.

أما السيناريست فيصل ندا أكد أنه انبهر بدور عاطف عبد اللطيف في الفيلم وكذلك اختيار أماكن التصوير الجميلة والرائعة بمصر على عكس صناع الأفلام الذين يختارون أبطال تظهر بصورة مهلهلة وأماكن تصوير عشوائية.

وأكد أن صورة الفيلم رائعة ولكن ما يأخذ على الفيلم هو البطء في الوتيرة وكان يجب أن يكون "رتم الفيلم أسرع من ذلك بكثير.
وأشاد فيصل ندا بدور بطلة العمل الفنانة ريم هلال، مؤكدا أن لديها مستقبلا واعدا وطالبها بعدم التسرع في اختيار أعمالها القادمة حتى تصل إلى مستوى نجمة الشباك والأفبشات.

وتحدث عاطف عبد اللطيف عن تجربته الفنية والإنتاجية في فيلم رحلة يوسف قائلا: أنا متبني فكرة منذ 6 سنوات بأن يكون الوطن العربي بلاتوه مفتوح وممكن يتم التصوير في كل أقطار الوطن العربي بالتعاون في الكتابة والسيناريو والجانب التقني، وأتمنى أن يستغل القائمون على صناعة السينما والتليفزيون باستغلال إمكانيات الوطن العربي من أماكن رائعة ومناطق تراثية وسياحية ومعالم تاريخية وأنهار وبحار في إنتاج  أعمال مشتركة من أفلام ومسلسلات تستحق أن تصل إلى العالمية وأنا حابب دائما إظهار الصورة الجمالية مثل التجربة التركية والأمريكية في جذب السياحة من خلال السينما.

وردا على سؤال حول التكلفة الإنتاجية للفيلم والفرق بين التصوير في مصر والمغرب، قال عاطف إن التكلفة الإنتاجية للفيلم 8 ملايين جنيه وتم بيعه لشركة كبيرة للعرض التليفزيوني والفضائي والمشفر ويبقى البيع للعرض السينمائي وهناك أكثر من شركة لبيع الفيلم لتوزيعه بالسينمات.

وأكد عاطف أن التصوير بالمغرب فيه تسهيلات في التصاريح والرسوم وأي مكان ترغب في التصوير فيه بالمغرب متاح وتكلفة الرسوم زهيدة جدا وتدفع للمركز السينمائي المغربي.

أما في مصر توجد مشاكل وصعوبة في استخراج التصاريح والرسوم وتصريح تصوير مشاهد في سانت كاترين بالفيلم على سبيل المثال استغرق أكثر من شهر ونصف وحددوا وقت خمسة أيام فقط للتصوير.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Don't have account. Register

Lost Password

Register