راديو

رئيس مجلس الإدارة
منال أيوب

نسخة تجريبية

سأصوت لموسي

محمد توفيق

نعم وانا بكامل إرادتي وقوتي العقليه وانتمائتي الوطنيه الخالصه وتطورات الأحداث وتوابعها وبرغم مشهد المنافسه المنعدمه نهائيا لدرجه جعلت من مرشحي واختاري  ذاته يؤيد ويبايع مسيره منافسه علي المقعد الرئاسي .

 

متحصنأ بمسيره الفترة الرئاسية الأولي للرئيس عبد الفتاح السيسي وما قام به من تحديات وصعوبات شديده وهائله لا ينكرها ألا كل جاحد  فالرجل يتحدث بصدق ولا يخشى على منصبه وربما كثيرا ما يتعرض للنقد عند حديثه وخروجه علي النص المكتوب ويتحدث بتلقائيه تحسب عليه من قبل متربصيه وتحسب له من قبل محبيه فهم يرددون كثيرا انه قام بتفعيل دور الرقابه الإداريه للقبض على الفاسدين وفي عصره تم القبض علي الوزراء والمحافظين ونوابهم والمستشارين أصحاب المقام الرفيع من منصاتهم العاليه وتم وضعهم خلف الأسوار وفرحت بهم وتزينت الزنازين وأصبحوا مجاوريين  المحترمين والخارجين عن القانون  لفسادهم وعدم أنتمائهم لمبدأ المسؤوليه الوطنيه وعدم ارتقائهم لمستوي مناصبهم فكانت مقصله الأجهزة الرقابية تبتر أعناقهم الفاسدة واحد ابو الأخر وتخلص الوطن من شرورهم وفسادهم .

 

وقد تمادي مرشحي في وصف منافسه والأشاده به  لكي يستمر الوطن في ما قدر له من تحديات ويستمر طريق التنميه و عبر حمله هو ذاته مؤسسها سابقا لدعم منافسه مستعينا أيضا بحجم

الإنجاز على أرض الواقع وليس البرامج والأقوال بل بالافعال فكانت اراده البناء والتنميه والعمل  هي الصورة الغالبه في المشهد وتم انشاء شبكات الطرق  ومحطات الكهرباء وحقول الغاز والمدن الجديده وحلف فرص العمل واستيعاب للعماله العائدة من دول الجوار لما مر بها من دمار شامل بفعل نجاح مخطط تفكيك تلك الدول

وكان النظر بعنايه فائقه لقاطني المناطق العشوائيه والخطرة والغير أداميه  وتحديث عشوائياتهم بما يليق لسكن أمن لهم وأولادهم ونشئتهم في بيئه صالحه تجعل منهم نواه لجيل المستقبل .

وتم  إستصلاح مسحلت شاسعه تقدر بمئات الآلاف من الأفدنه للأراضى وزراعتها بخطه مدروسه  ومخطط لها بتحويلها لقري نموزجيه متكامله تصلح للعيش فى كرامة لقاطنيها ومتوفر بها جميع الخدمات التي يوجد مثيلاتها بالمدن وكان إنشاء وإعادة تأهيل للعديد من محطات معالجه مياه والصرف الصحي ومشروعات  للمزارع السمكيه  ووالتصدي بقوة للمصانع التي توقفت عن الانتاج وتم أعادة تشغيلها والعمل علي مساعدة جيل الشباب يتوفير قروض ميسره لهم للأندماج بمنظومة  الصناعات الصغيرة المنتجه والحد من الاعتماد علي الدوله والقطاع العام .

 

وتابع مرشحي الرئاسي في تأييدة

بما جاء بملف تنوع مصادر تسليح الجيش المصري من أهم ملفات الامن القومي المصري  وتمت صفقات نوعيه احدثت طفره في قوة الجيش المصري وتصنيفه العاشر بين أقوي جيوش العالم .

 

ولعل ملف الاهتمام بصحه المواطن المصري كانت لها أولويه حقيقيه بعيدا  وعود العلاج السحري الوهمي الذي مازلنا الي  الان نتألم بذكريات سابقه ممن صدروا ذلك الوهم للمرضي فكانت المواجهة وتوفير علاج ﻻكثر من مليون مصرى من فيروس C  وتحولت مصر من دوله حاضنه للمرض ألي قبله للعلاج في قفزة تاريخيه وحقيقه نلمسها جميعا دون تطبيل او تهليل .

 

وكانت معركه الحفاظ على أراضى الدوله وإستردادها من مغتصبيها  شئ ليس بالهين فدائما وابدا تلك المافيا لهم أعين وأذرع داخل النظام الاداري للدوله المصريه وأجهزتها الأداريه التي بفعل فاعل أفسدت بنظام بيروقراطي عقيم واستفاد من ذلك مافيا سرقه اراضي وممتلكات الدوله وعادات معظم اراضي وممتلكات الدوله بقوة الإرادة السياسيه والقانون .

 

وعندما حاول بعض المنافقين والمتسلقين من بعض الشخصيات العامه او الاعلاميه او  من أعضاء البرلمان في نفاق الرئيس وتسويق لفكرة مد الفترة الزمنيه الرئاسيه وتعديل الدستور جاء الرد قاطعا ورافضا لتلك المداهنه وتمسك بالدستور وسيادته.

 

وكان أستقلال القرار الوطني وعدم التبعيه عنوان للمرحله  وعدم الرضوخ للإملاءات الدوليه  الخارجيه والحفاظ على إستقلالية الدوله ولعل ملف القدس والمواجهه بمجلس الامن والامم المتحدة مع الولايات المتحدة الأمريكية  كان ظاهرا للجميع وكانت عنوان

لعودة مصر الي مكانها الطبيعي داخل محيطها العربي والاقليمي والعالمي برغم كل تلك التكتلات والتحديات ومتغيرات ميزان القوة والتأثير العالميه.

 

وأستيراتجيه ملف تحدي الارهاب وأعوانه  خصوصا بسيناء  وعمقها المؤثر علي الأمن القومي المصري  بشكل أساسي فكانت مشاريع التنميه  بحفر أنفاق باعتبارها شريان الحياه إلى سيناء و تعود عليها بالرخاء بعد أهمال تعميرها المتعمد منذ عودتها إلي حضن الوطن .

وعلي الوجه الأخر من تلك المواجهه كانت اليد التي تبني تدمر أنفاق الدمار القادمه والمخترقه لحدودنا الأمنه والتي  تساهم بشكل اساسي في تمريرة  إسرائيل بحكم أحتلالها و سيطرتها علي الحدود مع دوله فلسطين التي للأسف كان لها مسؤولين عن تجاره الإنفاق داخل حكومتهم بما يخل بأولويات الامن القومي المصري.

 

كل ذلك حدث علي أرض الواقع داخليا وخارجيا  برغم حاله الصراع والحرب الحقيقيه لجماعات الارهاب الاسود داخليا وخارحياولكن التحديات الحقيقيه للدوله المصريه هي أن سقف الحريات والآمال مازال مرتفع جدا والخطاب الأعلامي المدعوم والموجه للاسف ردئ جدا وغير قادر علي مواكبه الفرق بين حقبه الدوله المباركيه وما كان بها من تعتيم وتطبيل وجهل الي تلك الحقبه بعد ثورتين وتحدي لجماعات الإرهاب الأسود ومرورا بسبع سنوات تثقيف سياسي ﻻغلبيه الشعب المصري ورفع مستوي الوعي خصوصا مع كثافه وفاعليه مواقع التواصل الإجتماعي ومالها من تأثير علي الرأي العام في التو واللحظه.

ومؤخرا استمتعت بأغنية لمرشحي الهمام موسي مصطفي موسي وبصراحه شديدة انجذبت لها ولكلماتها ورقصت علي نغمات لحن إيقاعها الراقص واتخذت قرار بمشاركتها وتخليت عن تحفظي  المعهود ورأيت نفسي أشارك مرشحي الرئاسي وصله من الرقص علي عتبات المسرح السياسي وأراه جديرا  برئيس يحمل معه أدواته ومشاركه حقيقيه لحاملي الصاجات وعازفي الطبله ومحركي عرايس المارونيت.. فهنيئا لك بصوووووووتي عليك وليس لك ..

ومؤخرا أقل ما يوصف به ذلك المشهد, لمنظومه الدعايه لمرشح رئاسي لا يملك في تاريخه السياسي مايؤهله لفكرة اغنيه تغني له بل هي في الحقيقه تغني عليه

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Don't have account. Register

Lost Password

Register