راديو

رئيس مجلس الإدارة
منال أيوب

نسخة تجريبية

وزارة الآثار والهيئة الهندسية تبدأن تطوير المتحف اليوناني – الروماني بالإسكندرية

تبدأ وزارة الآثار، بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، في أعمال ترميم وتطوير المتحف اليوناني الروماني بالاسكندرية، وذلك بعد غلقه لأكثر من 13 عاما.

وقد تسلمت الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، موقع المتحف منذ أيّام، وذلك للبدء الفوري في مشروع التطوير، بتكلفة تصل إلى 120 مليون جنيه، ممولة من الحكومة المصرية، والتي كانت قد خصصت منذ أواخر العام الماضي مبلغ مليار و270 مليون جنيه، لتمويل تطوير وترميم 8 مواقع اثرية، من بينها المتحف اليوناني الروماني، ومتحف الحضارة، والمعبد اليهودي بالإسكندرية، وقصر محمد علي شبرًا، وهضبة الأهرامات، وقصر الكسان بأسيوط، وقصر البارون.

وقالت إلهام صلاح، رئيس قطاع المتاحف، إنه تم تشكيل لجنة أثرية تتولي وضع تقرير مُجمع عن حالة المتحف الحالية، وأعمال التطوير التي شهدها في الفترات السابقة، ومتابعة أعمال التطوير والترميم الجارية.

كما تتضمن أعمال اللجنة أيضا، وضع سيناريو عرض جديد للقطع الأثرية ليصبح المتحف مركزا علميا وثقافيا لحضارات البحر المتوسط، يشمل قاعات للعرض المتحفي، وحديقة متحفية، ومركزا لحفظ وترميم الآثار، ومركزا آخر لبحوث العملة، ومركزا للبحث العلمي، يضم قاعات للدراسة والمؤتمرات ومكتبة وورشة طباعة، وقاعات وسائط متعددة Multimedia، وأيضاً مدرسة للتربية المتحفية لتنمية الوعي الأثري للأطفال.

وكان المتحف اليوناني الروماني قد تم إغلاقه المتحف منذ عام 2005، من أجل ترميمه، حيث قام قطاع المتاحف، على مدى عامين كاملين، بإعادة تسجيل وتوثيق وتشوين ونقل القطع الأثرية إلى العديد من المخازن بمحافظتي الإسكندرية ومطروح، ولكن في عام 2011، توقفت كل أعمال الترميم لعدم توافر الموارد المالية اللازمة.

يشار إلى أنه تم إنشاء المتحف اليوناني الروماني عام 1892، وافتتحه الخديو عباس الثاني عام 1895، وكان يعرض العديد من القطع الأثرية التي عُثر عليها في الإسكندرية وما حولها، ويرجع معظمها إلى العصر البطلمي والعصر الروماني.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Don't have account. Register

Lost Password

Register